Loading...
القائمة الرئيسية
حياك رب الناس ياعمار

هذه الأبيات المتواضعة كانت رد
لأخ لنا وصديق اسمه عمار وهو
من الدعاة المحتسبين وقد ذكرنا
بالخير وبذله للناس واحتساب
ماعند الله فقلت له

حياك ربُّ الناس ياعمارُ
قد جاءنا من عندك الأذكارُ

رسالةٌ ترجو بها أجراً على
فعلٍ جميلٍ يحبُّه الأخيارُ

ذكرتنا بالخير لمّا خلتنا
ناساً لهم في الصالحاتِ شعارُ

ترجو بها ربَّ العبادِ وعفَوه
والفوزَ يومَ تُكّشفُ الأستارُ

والناس في يوم القيامة خُشّعاً
أهلُ الصلاحِ وضدُهم أشرارُ

فيه يُساقُ الصالحون لجنةٍ
فيها النعيمُ وربُّهم غفارُ

سبحان من قد عزّ في عليائه
ذي الطولِ وهو المهيمنُ القهارُ

لا حولَ للإنسانِ إلا حولَه
قطعا ولا تخفى عليه أسرارُ

علّامُ مافي الغيبِ من أسراره
حتى دبيبُ النملِ لديه جِهارُ

ياربَّنا يامن إليه مصيرُنا
العفو عفوك و الكريمُ يزارُ

نحن ببابك قد أنخنا رحالنا
متفائلون و العفو منك قرارُ

غفرانك نرجو والجنانَ ورحمةً
والعفوَ لما تنتهي الأعمارُ

والناس في يوم القيامة تنظرُ
قسمان إما جنةٌ أو نارُ

وختامُها صلوا على علمِ الهدى
فهو النبي القدوة المختارُ

       مشبب الأحمري
       أبوعبدالرحمن

شاركـنـا !
أترك تعليق

تابعنا علي شبكات التواصل
تغريدات تويتر
صحيفة نازلة بللحمر الإلكترونية