Loading...
القائمة الرئيسية
(( عزائي في بطل الغور الصافي))

(( عزائي في بطل الغور الصافي))

كل ابن أُنثى و إن طالت سلامته .. يوماً على آلةٍ حدباءَ محمولُ
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره غيب الموت في مدينة أبها المغفور له -بإذن الله تعالى- مشبب ابن فدغوش الاحمري، حيث توافدت جموع غفيرة من أهالي المنطقة من الأعيان والمشايخ لتقديم واجب العزاء والدعاء له.
المصاب جلل وفاجعة نحتسب أجرها عند الله، فهو من الرعيل الأول وأحد رجال السبعينات الميلادية الذين شاركوا من ضمن الجيوش العربية إبان العدوان الصهيوني، وقد قُطعت فيها إحدى رجليه أثناء معركة الأشاوس في الغور الصافي -وهو في ريعان شبابه- وكُرِمَ من قبل المغفور له -بإذن الله تعالى- الملك فيصل بن عبدالعزيز -رحمه الله- ولم يثنيه هذا المصاب بل زاد من إصراره وبسالته في معركة الحياة الصعبة، فأمضى عمره في تربية أبنائه ليجعلهم أجمل هدية للوطن فكان منهم ضباط أكفاء و طبيبات متميزات ومعلمات فاضلات، كان مدرسة بذاته، محباً ومشجعاً للعلم وأهله، وكان ذلك واضحاً على أبنائه وأحفاده.
حقيقةً إن ما يخفف مصابنا أن له أبناء صاروا على خطى المرحوم في الجد والمثابرة فهم خير خلف لخير سلف.
غفر الله له واسكنه فسيح جناته وجمعنا به في الفردوس الأعلى من الجنة إنه على ذلك قدير وبالإجابة جدير.

 

بقلم الاستاذ : مشعل بن صهباء .

شاركـنـا !
Digg thisTweet about this on TwitterShare on TumblrShare on StumbleUponShare on LinkedInShare on RedditShare on YummlyPin on PinterestShare on Google+Share on Facebook
أترك تعليق

تابعنا علي شبكات التواصل
تغريدات تويتر
صحيفة نازلة بللحمر الإلكترونية