Loading...
القائمة الرئيسية
تحالفات المحاور في سوريا

تحالفات المحاور في سوريا

منذ خرج الشعب السوري بمظاهرات مطالبا فيها بالتغيير اسوة بدول الربيع العربي ( كما اسموه ) . لم يكن امام النظام الا حلين الاول الاستجابة لمطالب المتظاهرين وبذلك تكون نهايت جميع المسؤلين اما القتل او السجون كما حصل مع البلدان الاخرى او مواجهة المتظاهرين بالقوة وكان هذا قراره . تطورت الاحداث الى مواجهات عنيفة بين الطرفين وتكونت معارضة ضد النظام مختلفة التوجهات والاهداف مما اضعف دورها نظرا لتعدد مشاربها وانفصال مجموعات منها والعمل لوحدها وجميعها لم تجد الدعم العسكري المناسب نظرا لبروز مايعرف بالتيارات الجهادية . وتردد القوى الكبرى من اتخاذ خطوات في هذا الاتجاه تكون نتائجها في الاتجاه الخطاء . اقدم النظام الحاكم بالاستعانة بالايرانيين الذين يبحثون عن دور لهم في سوريا مماثل لما في العراق وقد قدموا الدعم العسكري واللوجستي للنظام بقوة وسمحوا لحليفهم (حزب الله) بالدخول الى سوريا .وكذلك العراق سمح للمليشيات بالمشاركة مع النظام في معركته . وفجأة يتدخل الروس وبقوة بحجة استهداف داعش ولكن حسب التقارير الاعلامية فقد استهدف الجميع ماعدى النظام وحلفاؤه . اذا نحن امام محور روسي ايراني سوري عراقي مع تعاطف غير معلن من بعض الدول العربية . والان امامنا اعلان المملكة العربية السعودية باستعدادها التدخل البري في سوريا من ظمن تحالف واسع تتزعمه الولايات المتحدة وتركيا ودول عربية واسلامية لمواجهة خطر (داعش ) في سوريا والعراق لمنع تمدد خطر الارهاب لهذه الدول . اذا الان نحن امام محورين محور يتزعمه الروس ويقاتل المعارضة وداعش ويقف الى جانب النظام . ومحور توجهه استهداف داعش امام رفض للتدخل من الروس وايران والعراق والنظام وتوعد بالقتال لاي قوة تدخل الى سوريا . ولنفترض ان الهدف الرئيس داعش للقوات البرية التي ستدخل الى سوريا فالسؤال ؟ الن تقودها المعركة الى مواجهة المليشيات الايرانية او قوات حزب الله او النصرة او … الخ وفي حال حصل الاشتباك هل ستدخل الاطراف الاخرى في التحالف مع اي طرف يشتبك معهم ؟؟ . والمثال كالتالي الكويت اعلنت اليوم الجمعة( 3 جمد الاولى ) بان علاقتها بطهران ممتازة فالسؤال كذلك لو استدعى الاشتباك تدخل القوة الكويتية فهل ستقاتل ضد اي ميليشيا ايرانية ؟؟ مع مخالفة ذلك لسياسة الدولة ! وهل تركيا ستفتح حدودها واجوائها لدخول قوات من عدة دول باتجاه سوريا بالتعاون المطلوب ام ستخضع للمصالح والمعارضة من البرلمان ومايترتب على ذلك من اختلال المعادلات على الارض فيما يخص الاكراد مثلا ؟ ان الاقدام على التدخل البري يطرح كثيرا من الاسئلة فيما يخص الامداد والتموين ، والتدريب ، وكفاءة المقاتلين من جميع الاطراف ، والعنصر المهم طبيعة الارض فهي حديثة على جنود اتين من مناطق مختلفة وسهلة لعناصر يقاتلون عليها لخمس سنوات مضت ؟ ولنتجاوز العقبات لدول التحالف ونذهب الى داعش والذين يتكونون من مجموعات يستخدمون العربات ويختلطون بالمدنيين ويستخدمون اساليب العصابات في نظرية (اضرب واهرب ) ويتحركون من مكان الى مكان بسرعة وباحتراف ناتج عن خبرة سنوات بطبيعة الارض والمدن والقرى فالمهم لنتساءل كيف سيتم استهدافهم وملاحقتهم بريا ؟ ومع مايشكلونه هؤلاء المتطرفين من خطورة وهمجية على كثير من البلدان بتجنيدهم الشباب ليس ضد او طانهم فقط بل ضد اهلهم واباؤهم واخوانهم . الا انه بالمقابل المليشيات الايرانية ترتكب الفضائع وكذلك عصابات حزب الله من قتل وتدمير ونهب والاخطر من هذا هو تفريغ البلد من مواطنيها الاصليين والعمل على تغيير التركيبة السكانية ولن اتفاجأ لو بعد سنة او سنتين وجدنا نصق سكان سوريا ايرانيين ! فتهجير المواطنين الى دول الجوار واوربا قائم على قدم وساق . والكارثة دخول الروس كقوة عظمى الى جانب النظام وايران وحزب الله وجميعهم يرتكبون نفس الفضائع التي ترتكبها داعش والفرق فقط في الهوية لاغير . لقد نأت الولايات المتحدة بنفسها عن التدخل البري لكلفته الباهضة وذلك قبل تدخل الروس فهل من المتوقع ان نرى الجندي الامريكي يقاتل الى جانب الايراني وحزب الله ضد داعش ! لقد تشكلت هذه المحاور لمكافحة الارهاب فهل تتجه الى الارهاب الشيعي في سوريا والعراق مثل الارهاب الداعشي هناك ؟ اتوقع ان تحققت هذه التحالفات خلال نهايةالسنة الحالية حسب المتوقع وتم العزم على دخول الشمال السوري فنحن سنصبح امام (حرب مفتوحة) بين الدول والمليشيات والتنظيمات بكامل تصنيفاتها ( السنية ، الشيعية ، الكردية ، المسيحية ) وستصبح سوريا شرارة الحرب فبعد التدخل ليس بامكان احد ان يتراجع لا الامريكان وحلفاؤهم ولا الروس سيقبلون بالتراجع امام الامريكان ويظهرون بمظهر الضعف . ولكن يبقى الصين لمن ستتجه ؟
لو وفرت هذه الدول على نفسها عبئ التدخل البري (اذا حصل ) ودربت وحدات سورية وجندت الالاف بشكل جاد وحقيقي وسريع لقتال اي تواجد اجنبي على ارضهم لكان ذلك اجدى واقوى رد على الفوضى الحاصلة الان فسوريا بلد كبير ولن تجدي معه قوات برية اجنبية حتى لو وصل تعدادها الى نصف مليون جندي . مع ماسيحدث من اختلاف في الاستراجيات والفكر العسكري والاسلحة والاتصالات والاهم من ذلك التدريب والمعدات المستخدمة . فالبلدان الخليجية تختلف في توجهاتها فكيف بالبلدان الغربية والاسلامية والعربية . وارى ان ذلك سيواجه صعوبات كبيرة جدا . وفي النهاية يلجاء الجميع للحل السياسي الا اذا كتبت الحرب فستكون حرب من نوع اخر لانظامية وعصابات وميليشيات وربما تتشكل ملامح حرب عالمية باسلحة تقليدية على رقعة من الارض يحقق فيها الاقوى اهدافه بتمويل دوليةعبئه على دول معينة وفي النهاية لا احد يستطيع التنبؤ بالنتيجة . واتمنى الا تكون كارثية .

اللواء الركن م / مستور الاحمري

شاركـنـا !
Digg thisTweet about this on TwitterShare on TumblrShare on StumbleUponShare on LinkedInShare on RedditShare on YummlyPin on PinterestShare on Google+Share on Facebook
أترك تعليق

تابعنا علي شبكات التواصل
تغريدات تويتر
صحيفة نازلة بللحمر الإلكترونية