Loading...
القائمة الرئيسية
قراءه في الوضع السعودي الايراني

الحرب السعودية الايرانية كثرت التكهنات الاعلامية حول هذا الموضوع وتكلم عنه سياسيون كبار وتعرضت له كبريات الصحف العالمية . وانا اقول ان هذا الموضوع سيبقى سياسيا واعلاميا بالاضافة الى تسخين مناطق التوتر . فستستمر ايران في العمل على السيطرة الكاملة على العراق بمليشياتها المتواجدة على ارضه ولوجود التعاطف الشيعي العراقي مع الايرانيين فتحول العراق بحكومته الى اداة ايرانية . وستستخدمهم ايران ضد دول الخليج وسيكون التهديد المباشر لدولة الكويت بعمليات ارهابية ولن تتجراء لا ايران ولا العراق بالقيام بعمل عسكري ضد الكويت لاعتبارات اهمها ارتباط الكويت باتفاقيات دفاعية مع عدة دول كبرى .
وبالنسبة لسوريا ولبنان فموضوعها سيطول لتشابك المصالح وتداخل السياسات فيما يخص سوريا ولكن يبقى الشي الرئيس هو عمل ايران على تغيير التركيبة الديموغرافية للسكان في ضل التهجير والفوضى القائمة هناك . والاهم من هذا هو ان تضع ايران ثقلها لدعم الحوثيين لاستمرار تسخين الجبهة الجنوبية للمملكة وتحويل اليمن الى منطقة صراع كبرى تستمر سنوات طويلة ولن يكفي هنا تحليل هذا الموضوع .
ونصل الى هل المواجههة ممكنة مع السعودية فانا اقول لا لعدة اعتبارات
فايران لاتربطها حدود برية مع المملكة والفاصل بينهما الخليج العربي بعرض حوالي 300 كم واي تفكير بالتحرك بحرا سبكون بمثابة انتحار للقوات العابرة للبحر وذلك لامكانات السعودية الجوية وتفوقها فستدمر اي قوة قبل ان تقطع 100 كم في البحر وانت استبعد هذا الخيار الا في اطار مجموعات تخريبية تهيئ لها مجموعات داخلية موالية للفرس وهذا مجرد افتراض .. والخيار القائم هو استخدام الصواريخ البعيدة والمتوسطة المدى ولكن مانوع الاهداف المرغوب تدميرها فهل ستجرؤ ايران على استهداف منابع او مصافي او معامل النفط اتوقع انه خيار مستحيل فقبل الرد السعودي سيكون الرد العالمي امريكي بريطاني فرنسي فلن يسمح الغرب بتهديد اقتصاده باستهداف ابار النفط وذلك يمثل كارثة كبرى وعندها سندخل دول الخليج المواجهة سواء رغبت ام لم ترغب وهذا افتراض من غير الممكن حصوله . كما ان المملكة تمتلك قوات جوية متفوقة جدا على الايرانيين وتمتلك وسائل دفاع جوي فعالة ضد الصواريخ ولا نغفل القوة الصاروخية الاستراتيجية فهي عامل ردع قوي يحسب له حساب . فمجرد اعتداء على سفارة المملكة تضامنت معها كثير من الدول فكيف لو كان هذا الاعتداء حربي . مع مايربط المملكة من علاقات ومعاهدات مع الدول الكبرى ومع دول عربية كبرى مثل (مصر ) والتي ساهمت في حرب تحرير الكويت بحوالي فرقة او اكثر فليس من السهولة وليس من المنطق ان تخاطر ايران باللجوء لمثل هذه الخطوة غير المحسوبة وستنحصر وسائل الصراع في البلدان التي لها مؤيدين بها مثل البحرين واليمن ولبنان وسوريا فستواصل وستصعد العمل على تنفيذ اجندتها التي تعرف ايران انها ستكون ضد السعودية . فلن تكون هناك حربا بالمعنى الحقيقي للحرب فاسلوب المواجهة بالقوات انتهى عالميا وبدء العالم باستخدام اساليب اخرى مثل مايحصل في كثير من البلدان باستخدام العصابات وتقويض الامن واستخدام الاعلام لزعزعة استقرار الدولة المستهدفة . وسيبقى الوضع متوترا في الخليج الى ان يقول الاقتصاد كلمته . وتبقى اخطر السيناريوهات باستهداف دول الخليج واحدة تلو الاخرى بالترتيب الكويت البحرين ولن تكون قطر بمناء عن الخطر حتى لو حاولت النائي بنفسها عن مخرجات هذا الصراع . والامارات تبقى مشكلتها مع ايران اقتصادية وعمان ستكون محايدة كالعادة وميولها ايرانية ولكن الايرانيين ليس لهم صديق فلديهم اجندة يريدون تحقيقها بغض النظر عن الوسيلة . فمهما تصعد الموقف فلن نصل للمواجهة المنتظرة ويبقى الحرص من الداخل المؤيد للتوجه الايراني اهم بكثير من العدو الخارجي فالعدو الخارجي واضح ومعروف للعيان والمهم من لاتتوقع منه شرا …

اللواء

مستور بن حسن الاحمري

شاركـنـا !
Digg thisTweet about this on TwitterShare on TumblrShare on StumbleUponShare on LinkedInShare on RedditShare on YummlyPin on PinterestShare on Google+Share on Facebook
أترك تعليق

تابعنا علي شبكات التواصل
تغريدات تويتر
صحيفة نازلة بللحمر الإلكترونية