Loading...
القائمة الرئيسية
رعاية الأيتام من الفقد إلى بلوغ المجد

رعاية الأيتام من الفقد إلى بلوغ المجد

أماه لا تحزني فالرب رحمان
وبشري إخوتي فالأب سلمانُ

إذا توفى إله الخلق والدنا
فإن إلهنا للخلق منــانُ

احفظ إلهي يتيما مات والده
ولم يعد عنده في الناس أعوانُ

لكنه الله يقضي في خلائقه
بل إنه الركن إن خانتك أركانُ

وفقت يارب شهما عال أسرتنا
سلمان أنعم به رجل له شــانُ

قام بخدمة أيتام وذي عوز
فصار يزهو بهم شعب وأوطانُ

منهم طبيب قدير في عيادته
وضابط في مجال الأمن يقظانُ

ومن يعمر أوطانا بهندسة
ومن له في بحور الشعر أوزانُ

ومن يربي لنا جيلاً بمدرسة
حتی ترعرع أبطال وشجعانُ

ولي عهدك يا سلمان مؤتمن
بحزمه سادنا أمن وأمانُ

أنعم به من ولي طاب معدنه
مع قوة الحزم لين فيه إحسانُ

وزيرنا الفذ شهم في مناقبه
حزم وعزم وتوفيق وإتقانُ

وابن سلمان لاتُنسى فضائله
في أزمة الحرب قاد الجيش شيهانُ

آل السعود عسی الرحمن يحفظهم
ولاة أمر لنا للديـن قد صانوا

لله درك ياسلمان من رجل
بنيت شعبا وساس العدل إيمانُ

أبقيت للدين في الأوطان هيبته
دستوره سنة تتلی وقرانُ

حكمت بالعدل بين الناس في زمن
قد ساد فيه طواغيت و شيطانُ

يخططون علی قتل وتصفية
لإخوة الدين دوماً أينما كانوا

أما ترون بلاد العرب مابرحت
دماؤها مالها قدر وأثمــانُ

في عالم يدعي للحق حاميةً
والكلب يُحمى لديهم وهو حيوانُ

سحقا لهم ثم سحقا لعدالتهم
هم يدعون وهم للعهد قد خانوا

قد بين الله في القران منهجهم
هم العدو لنا فرس ورومانُ

وحق جار لنا أنا نناصره
كي لا يضر به بغي وعدوانُ

لأننا أمة تحمي عقيدتها
من الشرور بعقل فيه رجحانُ

شعر العقيد/مشبب الأحمري

شاركـنـا !
Digg thisTweet about this on TwitterShare on TumblrShare on StumbleUponShare on LinkedInShare on RedditShare on YummlyPin on PinterestShare on Google+Share on Facebook
أترك تعليق

تابعنا علي شبكات التواصل
تغريدات تويتر
صحيفة نازلة بللحمر الإلكترونية