Loading...
القائمة الرئيسية
كلماتي

. ( كلماتي )

تمضي السنين والدهور ..؟
وتتغير الاجيال ..؟
ولا زال الاسلام هو الدائم وسر النجاح والتوفيق من الله سبحانه !
وبمتابعة التواريخ والعصور السابقه نرى ان معظم الدول كانت مكمله لما بعدها ، وكل ما قامت دوله كانت تحكم بشرع الله وسنة رسول الله كانت ناجحه واستمرت قرون واصبحت قصصهم روايات نفتخر بها ونُحٓدث بها ابنائنا .
ومن رفع كلمة الله رفعه الله .
والمثال على ذلك وفي عهدنا وعهد ما سبقونا مرت الجزيره العربية بقحط وجوع وشرك وعبدة الاوثان والصخور كما رواها لنا الاجداد ثم كان كل شيء يقوم على القبائل المتناحره كان على صواب ام خطأ .
حتى اتى الملك عبدالعزيز غفر الله له ايا كان مجيئه ( لبعض افكار قارئ الكلام حديثي الثقافه) ثم وحد المملكه العربية السعوديه وجعلها تحت سقف واحد وكلمتاً واحدة .
واصبح شمالها جنوبها وشرقها غربها لئلا يسبقه احد ونشر الاسلام والعلم بمعية المشايخ وتعليم الصلاه والقراءة والكتابه .
ومرت الدولة من عهده حتى وقتنا الراهن بعدة حكام توالت حكمها بلاسلام والشرع ومراقبة الله سبحانه وكانت جميعها تزداد قوه مع كل حكم وكل عهد .
وما دامت الدولة بأيدي من يحكم شرع الله فهي قوية كما سمعنا بمن سبقونا .
والمملكه العربية السعودية واجهت عدة اعداء لو هاجمت تلك الاعداء احد الدول العظمى لسقطت كالارهاب وارباب الفكر من جميع النواحي والتأثير على الافكار وما يستخدم لغزو الامن الداخلي وزعزعة الامن والذي يعتبر من اقوى الحروب حاليا والتي تقوم على زعزة الامن الداخلي وتفريق الكلمه .
وعلى ذلك فأنني انا وانت وكل عاقل يفهم ويدرك ولديه القدره بتحليل ما حوله نرى في عصرنا وزمننا الحالي انهم كلما زادو الاعداء زاد الالتحام والاخوه والقوه والشجاعه واجتمعو جميعا تحت راية ( لا اله الا الله ) يحكمهم حاكم عادل ويديرهم امراء عادلين وشيوخ ووأئمة كانو بمثابة الفلاسفه في نشر الاسلام وقوته .
ونستنتج من ذلك ان الدولة لا زالت تحكم بشرع الله وسنة رسولة والرجوع الى الله ورسوله في تطبيق احكامها وتطبيق الامن والامان الذي افتقدو اليه معظم الدول واصبحت هباءً منثورا .
وبرأيي ان المملكه العربية السعوديه الاقوى عالميا ؟
هذا المقال لم اكتبه للحصول على شيء او اريدكم ان تلاحظوني ولاكن فكر بما حولك وفكر بما رأيته ونريد ان نذكرك ان اول ما نزل في كتابنا القران الكريم واول اية خاطب فيها الملك الرسول عليه افضل الصلاة والسلام بقوله ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1)﴾ (سورة العلق).
اقرأ وتابع وشاهد ولا تكن امعه وضحية لأي تفكير او شخص او غيره بما يضر دينك ثم نفسك !
لذلك يا قارئ مقالي اوصيك ونفسي بتقوى الله عزوجل ومراقبة الله في جميع اعمالك والوقوف امام كل من يريد المساس بامن هذه الدولة التي جعلت هذه الجزيره العربية منبعاً للاسلام والمسلمين في جميع انحاء العالم .
ولا تجعل مصيرك بتتبع كلام مخلوق قبل ان تتبع كلام الله عزوجل كما قال في كتابه الكريم﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا(59) ﴾( سورة النساء ) .
ومن لم يطع اوامر الله سبحانه كلها كانت نهايته سيئه جدا جدا جدا .
ايها الشباب والاجيال القادمه ان رأيتم كلماتي فأقول لكم : ستسجلون روايات وقصص اجدادكم الذين كان لهم الوقوف مع بعض لحماية الاسلام وردع جميع الاعداء لتعيشو حياةً سعيدةً وتقفون صفا واحدا لحماية مكه والمدينه قبلة المسلمين التي بفضل الله وفضل حكامنا اصبحت نورا ينير للعالم اجمع .
ولا تدعو احداً يقترب من وطنكم الغالي فالوطن هو الام ولا تنسو ان تطبيقكم لشرع الله والتمسك بدينه هو القوه والسلاح الوحيد للوقوف في وجوه اعدائكم .

لا يخلق الانسان عالماً / عبدالرحمن بن حريش .

شاركـنـا !
Digg thisTweet about this on TwitterShare on TumblrShare on StumbleUponShare on LinkedInShare on RedditShare on YummlyPin on PinterestShare on Google+Share on Facebook
أترك تعليق

تابعنا علي شبكات التواصل
تغريدات تويتر
صحيفة نازلة بللحمر الإلكترونية